منتديات امل الحياة


عانقت جدران منتدانا
عطر قدومك ... وتزيّنت
مساحاته بأعذب عبارات الود والترحيب
ومشاعر الأخوة والإخلاص ... كفوفنا ممدودة
لكفوفـك لنخضبها جميعاً بالتكاتف في سبيـل زرع بذور
الأخلاقيـات الراقيـة ولا نلبـث أن نجني منهـا
إن شاء الله ثمراً صالحاً.. ونتشـارك
كالأسرة الواحدة لتثقيف بعضنا
البعض في كل المجالات
أتمنى لك قضاء
وقت كله طاعه للرحمن
و إستفادة و مرح

إدارة منتديات امل الحياة


don rodrigo


طالــ ــــ انت ع لى قيد الحياة فهناك امل بكل مكانــ ــــما منتديات امل الحياة لجميع المواضيع و الامور المتنوعة
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 هرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة .. تراث تقليدي كوني في مواجهة العولمة الثقافية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
don rodrigo

*المدير العام*
*المدير العام*
avatar

عدد المساهمات : 762
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 01/11/2009
العمر : 21


مُساهمةموضوع: هرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة .. تراث تقليدي كوني في مواجهة العولمة الثقافية   الجمعة يونيو 04, 2010 4:19 pm

فاس 4-6-2010 ( من مبعوث الوكالة :
نورالدين الزويني ) تعيش العاصمة العلمية للمملكة، ابتداء من اليوم الجمعة
وإلى غاية 13 يونيو الجاري، على إيقاعات مهرجان فاس للموسيقى العالمية
العريقة في دورته السادسة عشرة، والذي تنظمه مؤسسة (روح فاس) تحت الرعاية
السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.






وحسب السيد محمد القباج رئيس المهرجان،
فإن هذه التظاهرة، التي تنظم دورتها الـ16 تحت شعار " تزكية النفس"، تجسد
الإرادة في إرساء مبادئ التسامح والاحترام المتبادل بين الحضارات والحفاظ
على تنوعها من خلال الفن، وهو ما يرسخ مكانة فاس كمدينة ظلت دوما مرحلة
هامة في تزكية النفس للعديد من المفكرين من أمثال ابن رشد، وابن ميمون،
وابن خلدون، وابن بطوطة وغيرهم.
وبالفعل، فإن مدينة فاس، التي ظلت
لقرون عديدة عاصمة سياسية وثقافية للمغرب، كانت كذلك مركزا للقاءات
والمبادلات.
ويحكى أن سيلفيستر الثاني، الذي تولى البابوية ما بين 999
و1003 م، أقام بها خلال شبابه من أجل الدراسة، وهو من قام بإدخال الأرقام
العربية إلى أوروبا. وتمثل أعمال ابن ميمون (1135- 1204 م)، الطبيب
والفيلسوف اليهودي الذي قام بالتدريس بجامعة القرويين، مثالا ساطعا
للانسجام والتعايش بين الثقافتين اليهودية والإسلامية الذي عرفته الأندلس
وكان له صدى مماثل بمدينة فاس.
ويندرج مهرجان فاس للموسيقى العالمية
العريقة و"ملتقيات فاس"، اللذين تم إطلاقهما على التوالي في 1944 و2001
وعرفا من ذلك الحين نجاحا متزايدا، في إطار التقاليد المعرفية والفنية
والروحية للمدينة.
وقد حصلت هذه التظاهرة على الجائزة المتوسطية للسلام،
واعتبرت من قبل منظمة الأمم المتحدة في سنة 2001 كأحد الأحداث البارزة
التي ساهمت بشكل ملموس في ترسيخ حوار الحضارات.
وبالموازاة مع
المهرجان، تشكلت شبكة دولية لدعمه والقيام بدور الوسيط له، فتأسست
بالولايات المتحدة الأمريكية منظمة (روح فاس) التي تقدم كل عامين برنامج
المهرجان وندوة فاس عبر 20 مدينة أمريكية.
وقد نظمت جولة خلال شهر
أكتوبر 2006 في عدة مدن بالولايات المتحدة الأمريكية من بينها حفل موسيقي
في مدينة نيويورك في كارنيجي هول.
لقد أصبح لـ"روح فاس"، التي تنتشر من
خلال هذه التظاهرات، إشعاع ينطلق من مدينة فاس ويمتد إلى مناطق أخرى من
العالم، وأبدت عدة مدن أخرى، كميلانو، لندن ومدريد، رغبتها في أن تصير هي
الأخرى امتدادا للمهرجان ولملتقياته وأن تتولى دور القيام بإيصال رسالته
النبيلة.
وحسب المدير الفني للمهرجان السيد آلان ويبير، فإن الفن
والموسيقى يشكلان اليوم ملاذا يمكن اللجوء إليه في عالم يشهد تحولا هائلا،
وتضيق فيه المساحة التي يحتلها الروحي والمقدس في الحياة اليومية، وفي زمن
مطبوع بالقلق والخوف المرافق للبحث عن الكمال أو الشعور بالذهول والتمزق
لغياب الخير والحب، وهو ما تعبر عنه (فرقة الأصوات) الكبرى من مدينة حلب
السورية التي تشارك في المهرجان والتي سيغني ضمنها الفنان السوري صباح
فخري.
ويضيف السيد آلان ويبير أن مهرجان فاس الدولي للموسيقى العريقة
يسعى بواسطة الفن ومن خلال مواجهة تراث تقليدي وكوني مع العولمة الثقافية
إلى إضفاء طابع روحي على عالم الحواضر وجعله يكتشف ذاته بشكل دائم.كما أن
المهرجان هو بمثابة عبور لمحيطات وقارات بحثا عن الحضارات الكبرى لآسيا
وإفريقيا، ولحضارتي الشرق والغرب اللتين تشتبكان باستمرار، وعن فنون
تقليدية تشكل تراثا إنسانيا حقيقيا سيكون الجمهور على موعد مع تعبيرات
عريقة منها من خلال راقصات الباليه الملكي الكمبودي، و"وأطفال الكوتيبياس"
من المعابد الهندية، أو الطقوس الصوفية لزنجبار، تلك الجزيرة التي تحولت في
ما مضى إلى قلعة للاسترقاق الذي ابتليت به شعوب إفريقيا والتي ستعرف
ثقافتها وعقيدتها امتدادا من خلال الصوفية في المحيط الهندي أو من الغناء
الإنجيلي لزنوج أمريكا الشمالية (الكوسبيل) الذي انتشر على يد فنانين مثل
مجموعة "بليند بويس أوف ألاباما"، والذي كان مصدر إلهام لموسيقيين معاصرين
بدء من بين هابر الذي يحضر لأول مرة إلى المغرب من خلال هذا المهرجان.
وفضلا
عن الديانات التوحيدية، لا تزال المعتقدات القديمة حتى الوقت الراهن تنتقل
عبر الأجيال وتعبر عن نفسها في أشكال فنية سيرى جمهور المهرجان بعضها مع
مجموعة قارعي الطبول المقدسة من بوروندي أو مع مجموعة قارعي الطبلات من
كوادالوبي في الكرايبي التي سترافق بإيقاعاتها مطربي الجاز دافيد موراي،
وأرشي سشيب.
كما يضرب المهرجان موعدا للجمهور مع إبداعات شعوب تقطن
الجبال والشواطئ والصحاري من خلال سفر موسيقي ليلي بالموقع التاريخية
ورياضات المدينة العتيقة لفاس، يتم خلاله اكتشاف شرق آخر، شرق الترحال،
وشرق سهوب منغوليا وجبال الأناضول، وشرق التصوف والأنهار الكبرى مثل نهر
النيل، حيث يمتزج المقدس بالاحتفالي.
كما سيلقي المهرجان الضوء على
موسيقى الحواضر الكبرى من كابول إلى القسطنطينية.
وسيكون احتفاء
المهرجان بمدينة القدس، مدينة الديانات الثلاث، من خلال الفنان جوردي
سافال، وتقديمه لنماذج من الموسيقى العريقة للطائفة اليهودية بمدينة بغداد
طريقة أخرى لاكتشاف غنى ودور الثقافات في المدن التاريخية الكبرى.
ويعكس
المهرجان، ضمن فقراته كذلك، تلك الروح الحية للشرق الذي جسد فيه الصوت
دوما كل ما هو مقدس في أشكال فنية تستمد جوهرها من الدين ومن شعر الزهد،
سواء مع شهرام ناظري، رمز الغناء الكلاسيكي الفارسي، أو مع الأصوات الكبرى
في حلب مثل صباح فخري، وظافر يوسف الذي كان مبتكر أشكال جديدة للغناء
الصوفي.
كما يحتفي بشكل جديد من الموسيقى العريقة يحمل لواءه فنانون
تختزن أعمالهم الفنية ذلك الجزء مما وراء الطبيعي الذي يسكن الحياة اليومية
في الحواضر من خلال إيقاعات وتوليفات موسيقية هندية للعازفين الكبيرين على
الطبلة فيجاي غات وتافين سينغ، والمغنية كابيل كاميل.
وستنظم كذلك في
إطار هذا المهرجان مجموعة لقاءات فكرية تتناول مواضيع "السفر الداخلي"
و"السفر في الكتب المقدسة" و"الحج" و"المنفى" و"السفر الأسطوري" بمشاركة
مفكرين وخبراء ومبدعين ذوي صيت عالمي، وسلسة محاضرات حول الموسيقى والشعر
والتصوف والخط والتخطيط القديم.
وسيعمل المهرجان كذلك على الكشف عن
التراث التقليدي والميراث الإنساني العالمي الذي تخزنه أسوار مدينة فاس
وراء سكونها، وذلك من خلال جولات تنظم بقلب المدينة العتيقة في إطار "أيام
التراث".

_______________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
twita

*المدير العام*
*المدير العام*
avatar

عدد المساهمات : 369
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 09/11/2009
العمر : 21
الموقع : k1yb.ahlamontada.net

مُساهمةموضوع: رد: هرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة .. تراث تقليدي كوني في مواجهة العولمة الثقافية   الأحد يونيو 06, 2010 2:55 am

merciiiiiiiiiiii
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
don rodrigo

*المدير العام*
*المدير العام*
avatar

عدد المساهمات : 762
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 01/11/2009
العمر : 21


مُساهمةموضوع: رد: هرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة .. تراث تقليدي كوني في مواجهة العولمة الثقافية   الأحد يونيو 06, 2010 10:30 pm

de rien

_______________________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هرجان فاس للموسيقى العالمية العريقة .. تراث تقليدي كوني في مواجهة العولمة الثقافية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات امل الحياة  :: منتديات الحياة :: ساحـــــتنا العامة-
انتقل الى: